التخطي إلى المحتوى

انتشرت خلال الآونة الاخيرة شراء الكثير من النساء السيارات لذوي الإعاقة والتي تكون معفاة تماما من رسوم الجمارك ومن الممكن أن يتم شراؤها بثمن أقل من ثمن سيارات الأشخاص الغير معاقين وذلك نظرا لارتفاع أسعار السيارات، بعض الأشخاص يفكرون في شراء سيارات المعاقين، متجاهلين المخاطر الكثيرة والعقوبات الذي من الممكن أن تكون نهايتها السجن.

عمليًا ما يحدث هو أن الشخص الذي لديه إعاقة يستخدم بطاقة خدمات متكاملة للحصول على سيارة معفاة من رسوم الجمارك، وذلك يؤدي إلى خفض في سعر السيارة، وهذا بمقارنة سعر شبيه تلك السيارة في السوق، ولا يمكن أي شخص أن يحصل على سعر السيارة، وبسبب هذا يتم بيع التذكرة، وذلك بأسعار تتراوح بين ثلاثين ألف إلى خمسين ألف بعملة جنيه الإسترليني وذلك على أساس أنه سوف يحصل على مبلغ مالي، مقابل أن يقوم بتسليم السيارة وهكذا يتجنب الشخص المشتري تلك، لأن المبلغ أقل كثيرا مما اشتراه.

عقوبات بيع خطاب سيارة ذوي الإعاقة

يظن الطرفان أن هذه الحالة تكون طبيعية، ولكنها في الواقع هي عكس كذلك، ولأن من يقوم ببيع رسالته الخاصة بسيارته المعطلة يتعرض للكثير من الغرامات والأضرار والذي هي تكون كالآتي:

يتم سحب السيارة ويتم حجزها مرة ثانية عند الجمارك، وذلك في حالة عندما يطلب شخص أخر وليس لديه إعاقة أو شخص مسموح له بقيادة السيارة لأنه من أقارب بالدرجة الأولى أن يتم ضبط السيارة له.