التخطي إلى المحتوى

لم تنتهي ذكريات الطفولة مع كبار السن من الملعقة السنبلة القديمة وهي التي تحتوي على شعار السنبلة في اليد الخاصة بالملعقة، حيث أنها انتشرت بشكل كبير في وقت السبعينيات وما قبلها في جميع البلاد العربية المختلفة، ففي دولة العراق سنة 1970 لم يوجد أي من منازل الشعب العراقي يخلو من وجود ملعقة السنبلة، حيث استوردت دولة العراق ما يقارب من 3 مليون ملعقة في هذه الفترة من دولة بريطانيا، حيث كان يتم الترويج لها بعدة ضمانات لمدة حوالي 50 سنة وهي مضادة للصدأ والتآكل.

 أما في دولة ليبيا يطلقون عليها كلمة كشيك السبولة على ملعقة السنبلة القديمة الموجودة لديهم، وهذا جعلهم يسترجعون ذكريات ملعقة السنبلة القديمة بسبب كثر الطلب على هذه الملعقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي كل من فيسبوك وتويتر وأيضا المتاجر الإلكترونية المتنوعة نشر شخصا ما إلى عندو ملعقة زي دي يقولي هشتريها منو ب 500 جنيه وهذا أثار جدل كبير جدا بين جميع رد التواصل الإجتماعي.

ملاعق تراثية يصل سعرها ل 150 ألف جنيه

خلال هذا الإطار فقد تحدث خبير التثمين يحي الألفي قائلا في تصريحات خاصة له أن ملاعق السنبلة تعتبر من أغلى وأثمن أنواع الملاعق الموجودة حاليا داخل الأسواق القديمة ولكن لم يصل سعرها إلى هذه القيمة وأن هذا الكلام ليس له اي صحة وأن سعر هذه الملاعق يصل ل 30 جنيه.

كما أضاف أيضا الخبير أنه يوجد أنواع كثيرة من الملاعق والشوك والتي يتم بيعها بالفعل بأسعار كبيرة داخل أسواق الأدوات القديمة، حيث أن سعرها يصل لآلاف الجنيهات ولكنها ليست ملاعق السنبلة بل إنها نوع آخر مختلف شرط أن تكون من العلامة التجارية الفرنسية كريستوفل أو مارلي وفي هذه الحالة من المحتمل أن يصل سعر الطقم ل 150 ألف جنيه.