التخطي إلى المحتوى

كشفت الهيئة الملكية لمحافظة العلا عن أحد التماثيل اللحيانية الضخمة في إطار التزامها بتطبيق أفضل الممارسات العلمية في التنقيب والحفاظ والمشاركة وقالت الهيئة عبر حسابها في تويتر : ” لضمان الحفاظ عليه فقد تم نقل التمثال الذي تجاوز وزنه الطن وبلغ طوله 2.2 متراً من موقعه وفق أفضل الممارسات العالمية وبالتعاون مع أفضل المختصين في الحفظ والترميم “، وتابعت : ” ما تضمنت عملية الحفظ والترميم تدريب كوادر سعودية ونقل المعرفة الاحترافية لهم وشمل ذلك التدريب الميداني على تقوية التمثال وتهيئته للنقل ”

توقيع اتفاقية مع متحف اللوفر في عاصمة باريس

فقد كشفت الهيئة الملكية لمحافظة العلا عن توقيع اتفاقية مع متحف “اللوفر” في العاصمة الفرنسية باريس ويشمل ذلك عرض تمثال يعود للفترة اللحيانية ويُعرض التمثال في معرض “اللوفر” وفق اتفاقية تعاون لخمسة أعوام والذي يبرز ما لدى السعودية عموما ومحافظة العلا بالتحديد من إرث تاريخي وحضاري كذلك يجسد الشراكة الفاعلة على الصعيد الثقافي بين المملكة وفرنسا وتعزيز جسور التواصل.

التمثال يتجاوز ال 800كجم

كما يتكون التمثال في تركيبه من حجر رملي يبلغ وزنه أكثر من 800 كجم ويتجاوز طوله المترين وطالته عوامل التعرية عبر مختلف الأزمنة في وقت تستمر أعمال البعثات الأثرية وفقا لاستراتيجية العلا التي تؤكد على إبراز المواقع التاريخية والحضارات الإنسانية.

تفاصيل الإبداع البشري

وتظهر عبر التمثال تفاصيل الإبداع البشري في النحت حيث تظهر تفاصيل دقيقة للتشكيل المنحوت والتي تصنف أنها أحد مزايا المدرسة “اللحيانية” في النحت مع استلهام للتأثيرات الفنية المكانية، كما أنه يقدم التمثال صورة عن مدى عمق الإرث التاريخي والحضاري للآثار في المحافظة، وأعمال الهيئة الملكية الطموحة من خلال العمل المتوازن بين حفظ وصون التراث الطبيعي والثقافي لتهيئة العلا للترحيب بالزوار من جميع أنحاء العالم.