التخطي إلى المحتوى

بعد انتشار بعض الأخبار والشائعات الخاصة بالعملية التعليمية خاصة مع اقتراب بداية العام الدراسي الجديد، صرحت الوزارة ببعض القرارات التي توضح صحة وخطأ تلك الشائعات والأقاويل المنتشرة، حيث قامت الوزارة بالإعلان عن الإجراءات التي من المفترض اتباعها داخل المنشآت التعليمية ودور العلم، وذلك تجنباً للأضرار التي تنتج عن الفوضى بالإضافة إلى الحد من الجرائم المنتشرة والتي تتعلق بالانحطاط الأخلاقي، وقد أوضحت وزارة التربية والتعليم بأن هناك العديد من الأخبار التي يتم تداولها وليست صحية على الإطلاق، من خلال ما يلي سنوضح صحة بعض الأخبار من عدمها.

حقيقة حصص الثقافة الجنسية بالمدارس

أكدت مصادر مسئولة داخل الوزارة بأن المناهج الدراسية هذا العام ستتضمن العديد من المفاهيم، التي تعمل على تثقيف وتوعية الطلبة بمدى خطورة الزيادة السكانية المستمرة، بالإضافة إلى بعض القضايا التي تخص الأسرة والمجتمع، كما أضافت تلك المصادر المسئولة بأنه لا توجد أي نية لإضافة ما يسمى بحصص الثقافة الجنسية، وأنها مجرد شائعات لا صحة لها وعلى أولياء الأمور عدم الالتفات وراء أي شائعة.

خطة العام الدراسي الجديد

عبر مؤتمر عقده وزير التربية والتعليم الدكتور “رضا حجازي” أمس، أوضح فيه الخطة الدراسية التي من المقرر اتباعها خلال هذا العام 2022/2023، والذي من المقرر بدايتها تزامنا مع الأول من شهر أكتوبر القادم، حيث أكد الوزير بأن المجلس الأعلى للتعليم سيكون له دور كبير في صناعة العديد من القرارات الهامة، كما أشار إلى أن الغرض من استهداف أساتذة كلية التربية في هذا الأمر، لأنهم جزء مهم ضمن تطوير العملية التعليمية، حيث أشار بأن التعليم واحدة من قضايا الأمن القومي.