التخطي إلى المحتوى

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالساعات القليلة الماضية، صورة لمسجد كتب عليها “تم إغلاق المسجد بسبب مديونية الكهرباء”، وكان مصدر بالأوقاف قد علق على الصورة التي تم تداولها، موضحًا، بأنها حقيقية، وقد تم تعليقها على باب زاوية الرحمة الواقع في شارع عطية راشد، في مدينة بولاق الدكرور، ونوه المصدر خلال تصريحاته، على أن الزاوية المشار إليها حكومية وليست أهلية كما يظن البعض.

حقيقة غلق مسجد بسبب مديونية الكهرباء

وبحسب المصدر، فإن مديونية الكهرباء على تلك الزاوية ترتفع حتى 7 آلاف جنيه، موضحًا أن وزارة الكهرباء ملتزمة كل شهر بشحن كارت عداد الكهرباء قبل انتهائه، ولكن المديونية المشار إليها من الممكن أن تكون مديونية قديمة، كما وأوضح المصدر خلال تصريحاته، أنه بالفعل قد تم توجيه مفتشين إلى زاوية الرحمة، لإعادة شحن الكارت ومتابعة الوضع، حيث قامت الأوقاف بالتواصل مع وزارة الكهرباء بشأن المديونية، ومن المقرر أن يتم الانتهاء من حل تلك الأزمة خلال ساعات قليلة من الآن.

كذلك، كان مصدر بوزارة الأوقاف قد علق في وقت سابق، على اللافتة التي تم تداولها من قبل عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وكتب عليها “تم إغلاق المسجد لعدم سداد مديونية الكهرباء”، وقال “سنبحث في الأمر”، وقال المصدر وقتها، بأن الوزارة ستقوم بالبحث في الأمر، للوقوف على السبب وراء ذلك، بالإضافة إلى التأكد من أن المسجد تابع لوزارة الأوقاف.

حقيقة غلق مسجد بسبب مديونية الكهرباء
حقيقة غلق مسجد بسبب مديونية الكهرباء

وبحسب تصريحات المصدر وقتها، ففي حال ثبت أن المسجد أهلي، فسيكون على الحي أو المحافظة وقتها، تحمل تكاليف الخدمات، وبالنسبة لما يتم تداوله من قبل الأهالي، بخصوص تحمل الوزارة تكاليف الخدمة في حال كان المسجد أهلي، فقد أكد المصدر على أن هذا الأمر غير صحيح على الإطلاق.