التخطي إلى المحتوى

قامت الدكتورة ناتاليا كيدريانكينا أخصائية الغدد الصماء بالإعلان عن أن الإدعاء بأن سكر الفركتوز يعتبر أكثر أمان من السكر التقليدي أنه مجرد خرافات فقط وليس صحيح، كما تشير أيضا الأخصائية إلى أن السكر الذي يعرف باسم السكروز ، يعرف باسم ثنائي السكاريد، أي أنه يتشكل من جزيئين هما الجلوكوز والفركتوز والمعروف عن الفركتوز أنه أحادي السكاريد، ويتم استعماله في عملية تحلية جميع الأطعمة مثل المشروبات التي تحتوي على كمية الفركتوز والكعك وبعض من منتجات الألبان.

أضرار تناول سكر الفركتوز على الصحة

  • وتبعا لها، فإنه من الصعب جدا عملية امتصاص سكر الفركتوز من داخل المنتجات الطبيعية والتي توجد في الفواكه، بكمية أقل نسبيا بسبب الألياف الغذائية الموجودة بها.
  • كما أنه يتفاعل الجسم بطريقة مختلفة مع الفركتوز والجلوكوز لهذا السبب يقوم بإنتاج مادة الأنسولين باستمرار من أجل شطر الجلوكوز، حيث أن هرمونات الأنسولين واللبتين و الجريلين لا يمكنها أن تتفاعل مع سكر الفركتوز لهذا السبب ، كان يظن في السابق أن سكر الفركتوز يكون أكثر أمانا ومن الممكن لمرضى السكري استعماله.
  •  ولكن ابتعد جميع الأطباء الآن عن وجهة النظر الخاطئة هذه وتحذر الأخصائية من أن معدل الإستهلاك بشكل مفرط للفركتوز الموجود داخل العصائر التي تشتمل على نسبة كبيرة منه يعد أمر خطير جدا.
  • كما أنها تضيف أيضا، أن عملية استقلاب الفركتوز عن الجلوكوز مختلفة تماما،  فإذا كان معدل الأنسولين مهم لإطلاق الجلوكوز داخل الخلية، فإن سكر الفركتوز يدخل إلى الخلية بشكل مباشر.
  • كما أن هذا يؤثر على ماكروبيوتك الأمعاء ومن الممكن أن يعمل على تعطيل بنية وسلامة جميع الوصلات الضيقة بين كل الخلايا في جدار الجهاز الهضمي ونتيجة لهذا ، فإنها تخترق كل من البكتيريا والمواد المسببة للحساسية و عديدات السكاريد الدهنية وتبلغ بكل سهولة إلى مجرى الدم، وهذا ما يؤدي إلى وجود التهاب.