التخطي إلى المحتوى

ربما لا يعرف الكثيرون أهمية كيس القصدير الذي يتم وضع بعض الادوية بداخله بل ويعتقد البعض أنه مجرد ورقة ليس لها أي أهمية، ولكن هل تعلم أن تلك الأدوية حساسة جداً للضوء ولذلك يتم وضعها داخل أغلفة من القصدير وهنا تكمن أهمية هذا الكيس فلا يُنصح بالتخلص منه أبداً، هذا ونرصد لكم في التالي مدى خطورة التخلص من غلاف القصدير.

أهمية استخدام القصدير كغلاف للدواء 

أدلى عضو مجلس نقابة الصيادلة الدكتور أحمد أبو دومة بتصريحات صحفية كشف فيها أن هناك مجموعات دوائية حساسة للضوء مما يشير إلى أن كفاءتها وفاعليتها تتأثر كثيراً بتعرضها للضوء،  إذ أن تعرضها له لفترة طويلة يسفر عنه حدوث تغيير لخواص الدواء ومن ثم يحدث تفاعل بين ذرات المواد التي يتكون منها الدواء بسبب تحفيز الضوء الداخل إليه.

مترميش الكيس.. السبب وراء استخدام غلاف من القصدير في بعض الأدوية
اهمية تغليف بعض الأدوية بالقصدير

أردف أبو دومة مؤكداً بأن كلاً من القصدير والألومنيوم يتم استخدامهم لتغليف الدواء، لذا تلجأ الشركات المختصة بتغليف الأدوية باستخدام تلك المواد العازلة للضوء والتي تحافظ على خواص الدواء وفاعليته لفترات طويلة.

تجدر الإشارة إلى أن المجموعات الدوائية التي تتأثر بفعل الضوء قد تتعرض مركباتها إلى التفكك بسبب ضوء الشمس الذي يتعرض له بين الحين والآخر، إذ أن الضوء يكون ذو مفعول تخريبي لذا لابد من وقاية الأدوية عن طريق تغليفها حتى تكون بعيدة عن الضوء .

 ما هي الأدوية التي يتم تغليفها بمواد عازلة للضوء؟

أوضح أبودومة في تصريحاته بأن الادوية التي يتم تغليفها بالقصدير والألومنيوم هي ادوية فيتامين سي و أنواع معينة من المضادات الحيوية، وحتى يتم استخدامها بالشكل الصحيح لابد من اتباع التعليمات المدونه على النشرة الداخلية أو اتباع التعليمات والنصائح التي يُدلي بها الطبيب الصيدلي نظراً لأن استخدام تلك الأدوية بصورة خاطئة يسفر عنه حدوث أضرار ومخاطر كبيرة وربما يتفاقم الأمر لحدوث نتائج عكسية.