التخطي إلى المحتوى

تزداد مؤخراً نتائج البحث على “جوجل” ومواقع السوشيال ميديا حول حقيقة تأجيل الدراسة في مصر، حيث نشاهد في الآونة الأخيرة انتشار هذه الأخبار والشائعات بشكل كبير بين المواطنين مما أدى إلى حدوث حالة من الجدل وإثارة البلبلة بين الطلاب وأولياء الأمور والمعلمين على جميع مواقع السوشيال ميديا، مما أدى إلى أصدار الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بياناً يرد فيه على هذه الشائعات ونفي ما يتردد على الانترنت بخصوص تأجيل الدراسة في مصر للعام الدراسي الجديد 2022-2023.

حقيقة تأجيل الدراسة في مصر

وأكد الدكتور رضا حجازي، أن كل الشائعات المنتشرة على الانترنت وصفحات التواصل الاجتماعي عن حقيقة تأجيل الدراسة في مصر هي اثارة للجدل واشاعات مغرضة لا أساس لها من الصحة، مؤكداً على بدء الدراسة في موعدها المحدد يوم السبت القادم الموافق 1 أكتوبر 2022، والالتزم بالجدول الزمني المحدد مسبقاً للعام الدراسي الجديد 2022-2023، ولا صحة تماماً لما هو منشور بخصوص تأجيل الدراسة في مصر.

وأضاف المتحدث الرسمي بإسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أن مايتم نشره على الانترنت بخصوص تعليق الدراسة بالجامعات والمعاهد هي اشاعات مغرضة وغير صحيحة بالمرة، وتؤكد الوزارة على انتظام عملية التعليم في كافة جامعات ومعاهد جمهورية مصر العربية، مؤكداً على عقد الامتحانات في موعدها المقرر لها وفقاً للجدول الزمني الذي حدده المجلس الأعلى للجامعات خلال العام الجامعي الجديد 2022-2023، وشددت الوزارة على ضرورة الالتزام باتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية وسبل الوقاية من العدوي ومراعاة قواعد التباعد الاجتماعي لمنع انتشار الفيروسات.

قرار وزير التربية والتعليم تأجيل الدراسة في مصر

وشهدت الساحة مؤخراً إثارة حالة من الجدل حول الانباء المتداولة بشأن حقيقة تأجيل الدراسة في مصر، مما تسبب في إثارة البلبلة بين المعلمين والطلاب وأولياء الأمور، بسبب الاشاعات المغرضة التي يتم نشرها على الانترنت ومواقع السوشيال ميديا، حيث شهدت مواقع التواصل الاجتماعي بيان يحمل شعار وزارة التربية والتعليم ينص على التالي “عاجل.. قرر الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم، تأجيل الدراسة في مصر ليوم 10 أكتوبر 2022″، وانتشرت هذه الاشاعة بشكل كبير وواسع جداً على كافة المنصات والصفحات الشخصية بسبب اعتقاد المواطنين أنها صادر من السيد وزير التربية والتعليم بشكل رسمي.