التخطي إلى المحتوى

في ظل هذا التطور الرقمي الذي يشهده العالم أجمع، وفي ظل هذه الأزمة الاقتصادية والحاجة الماسة إلى توفير أكبر قدر ممكن من الأموال لتستفيد منها خزانة الدولة المصرية، أصدرت الحكومة المصرية بيانا بإجراء تعديلات على فواتير الكهرباء والمياه وتحويلها من ورقية إلى رقمية، وجاء ذلك للعديد من الأسباب التي تصب في مصلحة المواطن المصري وفي مصلحة الدولة المصرية، وسوف نوضح لكم في السطور التالية أسباب إلغاء الفواتير الورقية، وما هي طرق الدفع البديلة.

أسباب إلغاء فواتير الكهرباء الورقية

ازدادت الأزمة الاقتصادية في الآونة الأخيرة في كل المجتمعات وذلك نظرا لانتشار الأمراض المعدية والتقلبات الكثيرة التي تحدث في الوسط العالمي، لذلك قررت وزارة الكهرباء إلغاء فواتير الكهرباء والمياه الورقية واستبدالها بطرق الدفع الرقمية لانه الفواتير الورقية تكلف الدولة الكثير من الأموال من أجل طباعتها، وأيضا فإن طرق التحصيل الرقمية تضمن تحصيل المبالغ المستحقة بصورة صحيحة دون خطأ، وتضمن وصول الضريبة المضافة أيضا الى خزانة الدولة المصرية.

طرق الدفع الالكتروني

وقد وفرت وزارة الكهرباء العديد من الطرق التي يمكن من خلالها تحصيل المبالغ المستحقة للكهرباء والمياه لتسهيل الأمور على المواطنين، ومن هذه الطرق العديدة: التحصيل عن طريق المحافظ البنكية لاي بنك من البنوك المنتشرة في كل المحافظات، وايضا يمكن الدفع وبسهولة جدا عن طريق الموقع الرسمي لشركة الكهرباء، ويمكن أيضا الدفع عن طريق المنافذ المنتشرة في مصر بشكل كبير.