التخطي إلى المحتوى

أصبحنا في زمن غريب جدا خاصة في ظل تغير الأسعار بشكل مستمر نجد أن شريحة كبيرة من التجار باتوا معدومين الضمير حيث أنهم يعملون على حجب السلع بغرض احتكارها وبيعها بأسعار مبالغ فيها دون مراعاة أن هناك فئات من المواطنين بالكاد توفر قوت يومهم وهذا يعتبر ظلم كبير لتلك الاشخاص وفي نفس السياق شدد شوقي علام وهو مفتي الجمهورية على هذا الأمر وعقب قائلا إن ارتكاب هذا الفعل يعتبر من المحرمات الكبرى.

لأنه يقع الضرر على الآخرين كونه يهدف في النهاية إلى استغلال حاجتهم لتلك السلع وليس هذا فقط بل ان هذا الموضوع يعتبر بمثابة إيذاء معنوي ومادي لهؤلاء الأشخاص الغير قادرين على توفير قيمة سلعة معينة تم المغالاة فيها.

وتابع حديثه قائلا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نهى عن هذا الامر وقال ان الاصل في عمليه التجاره بما يتماشى مع الشريعه الاسلاميه هو حِلُّه وإباحته؛ السلع وهذا بالرجوع إلى قول الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم: ﴿وَأَحَلَّ اللهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا﴾ [البقرة: 275]، وهذا بالنسبه لكافه السلع الاستهلاكيه والأساسية الهامه بالنسبه للمواطنين في مصر بعيدا عن السلع المحرمه لهذا نهى الله ورسوله عن تلك الممارسات ما بين الاحتكار والمغالاة وغيرها وختم كلامه بحديث عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: حيث قال «لَا يَحْتَكِرُ إِلَّا خَاطئ»