التخطي إلى المحتوى

قرارات تدخل السعاده والفرح على نفوس المواطنين اتخذها سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال الساعات القليلة الماضية حيث صرح طارق الخولى، عضو لجنة العفو الرئاسي أنه قد تم التنسيق بشكل نهائي وفعلي مع مجموعة من الجهات المختصة لكي تستقبل دفعة جديدة عددها 30 شخص تم الافراج عنهم من سراي النيابة العامة من قبل لجنة العفو الرئاسي وجاء هذا القرار بالنيابة عن أمن الدولة العليا مع العلم ان هؤلاء الاشخاص كانوا محبوسين ذمة قضايا رأي والإفراج سوف يتم خلال ساعات.

على جانب آخر قال الخولي أن لجنة العفو الرئاسي تؤدي مهامها على أكمل وجه من خلال التنسيق المستمر مع الجهات المعنية لاستضافة هؤلاء الأشخاص وهذا استعدادا لدمجها وسط الفئات المجتمعية الأخرى وتابع حديثه قائلا أنه سوف يتم اخلاء سبيل هؤلاء الأشخاص والذين كانوا محبوسين بشكل احتياطي وليس بحكم وفقا إلى قواعد لجنة العفو الرئاسي.

وختم حديثه قائلا أن كافة الملفات المتعلقة بالمحبوسين يتم دراستها جيدا من قبل لجنة العفو الرئاسي تحديد الفئات التي تستحق الإفراج عنها لكي يصبحوا قادرين على الاندماج مجتمعيا مرة أخرى مع من حولهم ويساعد لجنة العفو الرئاسي في عملها معظم أجهزة الدولة وعلى رأسها النيابه العامه وكذلك وزارة الداخلية المصرية ، وهذا لأنهم في الأخير حتى ولو كانوا خاطئين فهم مواطنين مصريين يستحقوا فرصة جديدة للحياة.