التخطي إلى المحتوى

كيف يقبض ملك الموت أرواحا كثيرة فى وقت واحد رغم اختلاف أماكنهم؟.. الإفتاء تجيب، يعتبر ذلك السؤال من الاسئله التي تتردد دائما على اذهان الكثير من البشر فقامت دار الاناء المصريه بالرد على هذا السؤال فقد أجابت عليه من خلال موقعها الإلكتروني قائلة”الموت في اللغة ضد  الحياة حيث انه يقال : مَاتَ يَمُوتُ فهو مَيْتٌ ومَيِّتٌ ضد حي. [القاموس المحيط 1/ 160، مادة: موت، ط. مؤسسة الرسالة]، والموت في المصطلح يعبر عن مفارقة الروح للجسد

الإفتاء تجيب: كيف يقبض ملك الموت أرواحا كثيرة فى وقت واحد

وذكرت دار الإفتاء المصريه بقيه ردها قائلا المتوفي في الحقيقه هو الله عز وجل حيث قال الله سبحانه وتعالى قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي شَكٍّ مِنْ دِينِي فَلَا أَعْبُدُ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللهِ وَلَكِنْ أَعْبُدُ اللهَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ﴾ [يونس: 104]، ويقول تعالى: ﴿وَاللهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ﴾ [النحل: 70 حيث أسند الله سبحانه وتعالى التوفي له ثم خلق الله ملك الموت وجعله الملك الذي يوكل  بقبض الأرواح، يقول الله تعالى: ﴿قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ﴾ [السجدة: 11]

ثم خلق الله عز وجل اعوانا كثيره لملك الموت يقول الله عز وجل حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ﴾ [الأنعام: 61]، ويقول تعالى: ﴿فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ﴾ [محمد: 27]، ويقول تعالى: ﴿وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ﴾ [الأنعام: 93.

حيث أن الله سبحانه وتعالى جعل الأرض لملك الموت مثل الطست ياخذ منها كيف يشاء وجعل لملك الموت اعوانا يتوفون الأنفس ثم يقوم بقبضها منهم فقد سئل عن ملك الموت هل ملك الروح وحده من يخطف الأرواح فاجاب هو الذي يلي امر الأرواح وله اعوان كثيره في ذلك فيعتبر ملك الموت هو الرئيس وله جميع خطوات متفرقه من الشرق الي المغرب