التخطي إلى المحتوى

كشف المعهد القومي للبحوث الفلكية في بيان له عن حدوث ظاهرة غريبة على مدار اليوم الجمعة 8 أكتوبر، وذلك بمرور كوكب المريخ اليوم بالقرب من الشمس، حيث يحمله مداره حول الشمس إلى الجانب البعيد من النظام الشمسي، وأبعد ما يكون عن الأرض، بحية يختفي في وهج الشمس ويصبح غير مرئي بالنسبة للأرض لمدة تصل إلى أسبوعين تقريبًا.

 

وأوضح بيان المعهد القومى للبحوث الفلكية أن هذه الظاهرة سوف تتسبب في توقف جميع الاتصالات من وإلى المركبات الفضائية التى تستكشف المريخ خلال فترة اقتران المريخ بالشمس، مما يسبب تشوها فى الإشارات من وحدات التحكم الأرضية إلى المركبات على المريخ والعكس، أو فقد أى بيانات مهمة نتيجة تأثير الجسيمات المشحونة التى تنطلق من الشمس.

 

ويتزامن ذلك الحدث مع وجود المريخ بالوقت نفسه، عند أبعد مسافة له عن الأرض، إذ سيتراجع إلى مسافة 2.63 وحدة فلكية، فى وضع اقتران المريخ مع الشمس يكون الكوكبان «الأرض والمريخ» على جانبين متقابلين من النظام الشمسي، كما تكون الشمس بين الأرض والمريخ، ويظهر المريخ فى أصغر وأخفت ظهور له من الأرض بسبب بعده الكبير.

كان كوكب المريخ، قد زين سماء الأرض وتحديدا في الوطن العربي، خلال الشهر الأول من العام الميلادي حالي، ويعد كوكب المريخ الوحيد اللامع الذي يظهر حلول ظلمة الليل وساعات المساء بشهر يناير 2021، بحسب الجمعية الفلكية بجدة.